أنت غير مسجل في منتديات الأباضية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ -125 سورة النحل

نحن لا ننكر على أي مذهب دافع عن نفسه وبيّن للناس ما عنده من الحق ودرأ عن نفسه التهم التي تُلصق به ، ولكن ننكر أن يهاجم مذهب مذهباً آخر مهاجمة غير مبنية على علم وعلى معرفة ، بل بمجرد أن يكون هذا منتمياً إلى ذلك المذهب يجد المهاجمة ويجد التعصب من قبل الفئة الأخرى أو من قبل الطرف الآخر. سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي حفظه الله

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

آخر 10 مشاركات 50 دورة تدريبة مؤكدة من مركز فضاء قطر (فرصة لا تعوض!) ( آخر مشاركة : - )    <->    حوار ثنائي بين الباحث المنصف وناصربيرم ( آخر مشاركة : - )    <->    نقد الإباضية ( آخر مشاركة : - )    <->    Help me please ... كيف أجيب على هذه الشبهة الالحادية؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    جديد المحاضرات والدروس والخطب 84 ( آخر مشاركة : - )    <->    اجهزة حضور وانصراف | انظمة حضور وانصراف | نظام البصمة | الكويت ( آخر مشاركة : - )    <->    جهاز انذار | انظمة امنية | اجهزة انذار ضد السرقة | بريق القمة | الكويت ( آخر مشاركة : - )    <->    مذكرات الجاسوس البريطاني همفر مع مؤسس الحركة الوهابية محمد بن عبد الوهاب ( آخر مشاركة : - )    <->    حرب الابطال ( آخر مشاركة : - )    <->    عقيدتنا يا مسلم _ آية من سورة النساء فانتبه... ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات    <->   المـرءُ كثيـرٌ بِأخِيـه ‏    <->   
العودة   منتديات الأباضية الأقــســـام الــعـــامــة منتدى نشأة الأباضية (اهل الحق والاستقامه)وعلماؤها والتعريف بها علماء الإسلام المعاصرين
المنتديات موضوع جديد منوعات تسالي قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.47 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : علماء الإسلام المعاصرين
افتراضي سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي
قديم بتاريخ : 10-29-2009 الساعة : 06:23 PM

سماحة الشيخ العلامة
أحمد بن حمد بن سليمان بن ناصر الخليلي








شخصية علمية بارزة من ولاية بهلا إحدى ولايات السلطنة بالمنطقة الداخلية من أسرة فاضلة ومعدن عربي خروصي، فقد كان أبوه رجلا معروفا بصلاحه وفضله، وجده قاضيا في ولاية بهلاء، سافر أبوه إلى زنجبار في شرق إفريقيا وهناك ولد له سماحته في يوم الاثنين الثاني عشر من رجب الحرام 1361هـ الموافق 27/يوليو/1942 فأنشأه والداه على الفضيلة وحب العلم مما جعل له بالغ الأثر في حياة الشيخ لاحقا، التحق في أول عمره بالكتاتيب (مدارس القرآن الكريم) لمدة عامين ليتخرج منها في التاسعة من عمره حافظا لكتاب الله سبحانه وتعالى.

ثم التحق بحلقات بعض المشايخ منهم الشيخ عيسى بن سعيد الإسماعيلي والشيخ حمود ابن سعيد الخروصي والشيخ أحمد بن زهران الريامي ليتعلم مبادئ الفقه والعقيدة والنحو والصرف والحساب وحضر حلقات العلامة أبي إسحاق إبراهيم اطفيش عند زيارته لزنجبار، ولم يلتحق بمدرسة نظامية حتى يتفرغ بنفسه للتعمق العلمي والأدبي والفكري في طلبه للعلم من خلال مطالعاته وقراءاته بنفسه وساعده على ذلك علو همته وقوة ذاكرته وذكاؤه الوقاد فتفجرت ينابيع الحكمة في صدره وانطلق بيان الحجة من لسانه ووعى صدره مختلف فنون العلم والمعرفة ورزق حب الناس وتأثرهم بما يصدر عنه من العلم وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده.

عمل في زنجبار إلى جانب طلبه للعلم في التجارة مساعدا لوالده وفي عام 1384هـ الموافق 1964م شاءت حكمة الله تعالى أن يثور الانقلاب الشيوعي في زنجبار ليرجع سماحته مع والده وأسرته الى وطنه الأصلي عمان لينـزل ولاية بهلاء وهناك يتعرف عليه أفاضلها ثم يطلبونه للتدريس، فقام سماحته بالتدريس بجامع بهلاء لمدة عشرة أشهر ثم طلب من قبل مشايخ العلم في مسقط بناءا على شهادة العلامة الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري بسعة علومه ومقدرته العلمية الفذة ولذلك عين مدرسا بمسجد الخور بمسقط حتى 1391هـ وفي هذه السنة طلب كقاض في محكمة الاستئناف فواصل تدريسه مع التزامه بالقضاء. ثم عين مديرا للشؤون الإسلامية بوزارة العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية ، وفي عام 1395هـ الموافق 1975م صدر مرسوم سلطاني بتعيينه مفتيا عاما للسلطنة بعد وفاة العلامة الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري. وفي 1987م أوكل إليه إدارة المعاهد الإسلامية مع منحه درجة مرتبة وزير.

إنتاجه العلمي والدعوي:

أيقن سماحته بما آتاه الله من علم وأيده من توفيق منذ مقتبل عمره بضرورة الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى وإصلاح الخلل الحادث في المجتمع وإيقاظ أفراده من الجمود وإثارة الحس الديني في الأمة ، فكان سماحته بحق مجدد العصر، فنظر سماحته إلى المجتمع العماني خاصة والأمة عامة نظرة سداد فأخذ يبث الوعي عن طريق المحاضرات والخطب الجمعية والمشاركة في الندوات والمؤتمرات في داخل السلطنة وخارجها فاشتهر بين الأمة الإسلامية قاطبة وشهد بعلمه ووعيه القاصي والداني وأثنى عليه قادة الفكر وفطاحل علماء هذا الدين الحنيف.

وإذا أردنا أن نحصر إنتاجه العلمي والدعوى فلا يسعنا إلا القول أن جميع حياة الشيخ علم ودعوة، ولكن أحاول أن اذكر بعضا من نشاطه:ـ

ا ـ الوعظ والإرشاد: عن طريق المحاضرات والخطب الجمعية والنصح المباشر لعامة الناس وله اشرطة مسجلة كثيرة ويعمل المهتمون بالعلم الشريف على طباعتها في كتيبات على هيئة رسائل.

2 ـ الفتاوى: حيث ساعده مركزه كمفت عام للسلطنة على تلقي الأسئلة الكثيرة التي لا يحصى عددها والإجابة عليها ، ويكاد تغطي جميع مناحي الحياة وتأتي على كل مشكلات العصر والناس تسأله أينما حل وارتحل.وكثير من فتاويه محفوظة في مكتب الإفتاء بالسلطنة.

3 ـ المشاركة في المؤتمرات والندوات الإسلامية: والمحور الأساس لالتقاء سماحته بإخوانه العلماء في هذه المؤتمرات هو العمل على كيفية الوصول بالأمة الإسلامية إلى الوحدة، وما انفك سماحته يحث الأمة من خلال هذه المنابر على الوحدة،حتى أصبح علما من أعلامها وغدا المذهب الاباضي معلما من معالمها.

4 ـ دروس التفسير: حيث يلقي سماحته هذه الدروس على أبنائه طلبة معهد القضاء الشرعي بجامع روي، ثم يعمل بعد ذلك على سبكها في تفسيره العظيم (جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل) وقد صدر إلى الآن الجزء الثالث.


5 ـ دروس في أصول الفقه: حيث شرح سماحته على طلبة العلم بعضاً من شمس الأصول للإمام نور الدين السالمي رحمه الله ‎، وهذه الدروس مسجلة في أشرطة سمعية.
6 ـ المشاركة في المنتديات العلمية: بإلقاء محاضرات معمقة عن الشخصيات الإسلامية والقضايا العلمية والتاريخية والأدبية وأخص بالذكر مشاركته في ندوة من أعلامنا والمنتدى الأدبي والنادي الثقافي وسلسلة محاضرات عام التراث 1994م.

7 ـ دروس في العقيدة والفكر: ويلقيها سماحته على طلبة جامعة السلطان قابوس، وهي مسجلة وهناك نية لإخراجها في رسائل من قبل الجامعة ، وهناك أيضا سلسلة محاضرات في الجامعة يلقيها سماحته على طالبات الجامعة بين الحين والآخر.
8 ـ الردود العلمية: حيث يقف سماحته بالمرصاد للطاعنين في الإسلام وله ردود علمية مسجلة، وكذلك قام سماحته بالرد على الطاعنين في مذهب أهل الحق والاستقامة وشرح حقيقة هذا المذهب، وله في ذلك رد على الشيخ عبدالعزيز بن باز عندما كفر الاباضية وحكم عليهم بالقتل، ورد على عبد الرحيم الطحان عندما طعن في القرآن الكريم ، وله رد على أحد نصارى العرب الطاعنين في الإسلام.

9 ـ الحق الدامغ : ويأتي في نفس نسق الردود العلمية وهو يبين بأسلوب علمي رصين وهادئ ثلاث مسائل من عقائد المذهب ويرد على المخالفين فيها وهي عدم رؤية الباري جل وعلا وخلود مرتكب الكبيرة في النار وخلق القرآن الكريم ويحتوى هذا الكتاب أيضا على مقدمة تبين تسامح أصحاب هذا المذهب تجاه إخوانهم المسلمين وخاتمة ذكر فيها إشادة بعض علماء الفكر الإسلامي بهذا المذهب العظيم

10 ـ ولسماحته رسائل وكتب مهمة أخرى منها: شرح غاية المراد للامام نور الدين السالمي ورسالة بعنوان وحي السنة في خطبتي الجمعة.

المناصب التي تبوءها:
ويمكن أيضا في هذه الأسطر أن أسرد المناصب التي تبوءها سماحته سردا سريعا:ـ

- أولا : المناصب الوظيفة التي يشغلها داخل السلطنة:ـ
ا ـ المفتي العام للسلطنة.
2 ـ رئيس مجلس إدارة معاهد السلطان قابوس للدراسات الإسلامية.
3 ـ رئيس معهد القضاء الشرعي والوعظ والإرشاد.
4 ـ عضو لجنة التظلمات (أعلى هيئة قضائية في السلطنة).
5 ـ رئيس لجنة المطبوعات وتحقيق الكتب بوزارة التراث القومي والثقافة.
- ثانيا : المناصب التي يشغلها خارج السلطنة:ـ
ا ـ عضو مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
2 ـ عضو مؤسسة آل البيت (المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية).
3 ـ عضو مجلس أمناء جامعة آل البيت بالمملكة الأردنية الهاشمية.
4 ـ عضو مجلس أمناء الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد بباكستان.


هذا ما أمكن كتابته هنا واعترف بعجز قلمي عن إيفاء الموضوع حقه ولكن مالا يدرك جله لا يترك كله وأسأل الله تعالى المغفرة والهداية.

*م*ن*ق*ل*



رقم العضوية : 130
الإنتساب : Nov 2009
الدولة : الجبل الأخضر
المشاركات : 3
بمعدل : 0.00 يوميا

اباضي بالفطرة غير متواجد حالياً عرض البوم صور اباضي بالفطرة



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : علماء الإسلام المعاصرين
افتراضي
قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 07:23 AM

شكرا أخي نبذة طيبة عن شخنا الجليل



رقم العضوية : 204
الإنتساب : Feb 2010
المشاركات : 20
بمعدل : 0.01 يوميا

أسد المنابر غير متواجد حالياً عرض البوم صور أسد المنابر



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : علماء الإسلام المعاصرين
افتراضي سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي حفظه الله
قديم بتاريخ : 03-25-2010 الساعة : 01:54 PM

[B][SIZE="5"][B]المبحث الأول
السِّـــــــيرة الذاتـية
● نسَبُه ومولده:
هو أحْمَدُ بن حَمَد بن سُلَيْمان بن ناصر بن سَالِمِينَ بن حُمَيْد الخليليّ، وُلِدَ صباحَ الثانِي عَشر من رجب لعام 1361هـ/ 27 يوليو 1942م، وكان مولدُه بجزيرة زنجبار بإفريقية الشرقية؛ التي انتقل إليها والدُه بتاريخ 10 ربيع الأول 1341هـ، وأصلُه من محلّة (الخضراء) بولاية بُهلا في داخلية عُمَان.
يَرْجِعُ نسبُه إلى الإمام الخليل بن شاذان الخروصيّ؛ من أئمة عُمَان المشهورين في القرن الخامس الهجري. وجَدُّه المباشر: الشيخُ سليمان بن ناصر الخليلي أحدُ قضاة زمانه، توفّي بالطاعون في حدود سنة 1328هـ، وكان يُراسِلُ قطبَ الأئمة امْحَمّد بن يوسف اطفيش (ت1332هـ) في الجزائر. أما والدُه الشيخ حَمَد بن سليمان الخليلي فمِنَ الرجال الأفاضل، توفّي يوم الاثنين 7 ربيع الآخر 1389هـ/ 22 يونيو 1969م.
● نشأته العلمية:
بدأ تعلُّمَه على يد والدَيْه؛ وأتَمّ حفظَ القرآن عن ظهر قلبٍ في التاسعة من عمره، وانكبّ على مطالعة الكتب مُنذ صِغَره، مع اشتغاله بِمُساعدة والده في الأعمال الدُّنيوية، كالتجارة والزراعة والرَّعْي. وحُرِمَ من الالتحاق بالمعهد الإسلامي في زنجبار (الذي أنشئ سنة 1371هـ) لقلة ذات يده. فعَوَّلَ على نفسه في طلب العلم، ونشأ نشأةً عِصَامِيَّةً. ووهبه الله ذاكرةً وقّادة وحافظةً قوية.
ثُمَّ التحَقَ بحلقة الشيخ: عيسى بن سعيد الإِسْمَاعيلي (ت 2 شوال 1426هـ) وعُمُره يناهز العشرَ سنوات، وكان مِنْ أكثر مشايِخِهِ الذين لازَمَهم. فبدأ عنده بقراءة (تلقين الصِّبْيَان) ودَرَسَ (النَّحْوَ الواضح)، ثم قرأ عليه (جامع أركان الإسلام) في الفقه، و(ملحة الإعراب) وشَرْحَها، و(لامِيَّة الأفعال) لابن مالك مع شرح بحرق عليها، و(قَطْر الندى) مع شرحه لابن هشام، و(شُذورَ الذهب) مع شرحه لابن هشام أيضًا. وكانت دراستُه عليه بعد صلاة الفجر مُدَّةَ ساعَتَيْنِ يوميًّا، وقد حفظ أغلبَ المتون المذكورة. كما حَضَرَ دُروسَه التي كان يلقّنها عامَّةَ طُلابه شرحًا لبعض الكتب النحوية، من بينها (متن الآجرّومية) مع (شرح السيد أحمد زيني دَحْلان) عليه و(شرح العلامة الكفراوي) عليه أيضا.
وقرأ على المشايخ: خَلْفَان بن مُسَلَّم الحَرَّاصي (ت1388هـ) وسعيد بن مُحَمَّد بن سعيد الكِنْدِيّ (ت1410هـ) وحُمود بن سعيد الخَرُوصيّ (ت1418هـ) وأحمد بن زَهْران بن سيف الريامي (ت1407هـ) كما جَالَسَ بعضَ المشايخ والأعلام المتصدِّرين بِزِنْجِبَار آنذاك؛ كالشيخ عبدالله بن سُليمان بن حُمَيْد الحارثي (ت1391هـ) رئيس الجَمْعِيّة العربية بزنجبار، والشيخ أحْمَد بن حَمْدُون بن حُمَيْد الحارثي (ت1385هـ) مُفْتِي الإباضيّة، والشيخ خلفان بن جُمَيِّل السِّيابِيّ (ت1392هـ) أثناء زيارته لزنجبار سنة 1381هـ.
ومِنْ أبرَز المشايخ الذين أخَذَ عنهم: العلامةُ المُجَاهد أبو إسحاق إبراهيم اطفيش الجزائري نزيل مِصْر (ت1385هـ)؛ في زيارته الثانية لزنجبار التي بدأت يومَ 7 صفر 1380هـ، وانتهت يوم 12 ربيع الآخر 1380هـ، وعُمُرُ الشيخ أحمد حينَها تسع عشرة سنة. وكان الشيخ أبو إسحاق يُلقي دروسًا في مسجد السيد حُمُود في تفسير القرآن شِبْهَ يوميّة، طيلةَ إقامته بزنجبار، بلَغَتْ نَحوًا من أربعين درسًا، وعنه حفظ تلميذُه الشيخ أحمدُ عددًا من آرائه وتحقيقاته في الفقه والعقيدة والتفسير.
ولَمَّا رأى أبو إسحاق هِمَّةَ تلميذه في طلب المعرفة خَصَّصَ له دُروسًا أقرأهُ فيها كتابَي: (بَهجة الأنوار) و(مشارق الأنوار) في أصول الدين للشيخ السالمي. وتَعَهَّده بالنصح والإرشاد حتى بعد مُغادرته زنجبار ورجوعه إلى القاهرة، وحَرصَ التلميذُ على ملازمة شيخه طيلةَ تلك الفترة، ثُم مراسلته بعد ذلك وكثرة سُؤاله. وكان قد جَمَعَ مع بعض إخوانه قدرًا لا بأس به من جوابات الشيخ أبِي إسحاق، غير أنَّها ضاعت بعد الانقلاب الواقع بزنجبار سنة 1384هـ/ 1964م
ثُمَّ اعتمَدَ الشيخُ على نفسه في تَحصيل بقيّة العُلوم، ولَمْ يَلْتَحِقْ بأيّ مدرسةٍ نظاميّة. فقرأ (ألفية ابن مالك) مع بعض الشُّروح عليها، وفي مقدّمتها (شرح ابن عقيل) مع (حاشية الخضري) و (شرح الأُشْمُونِيّ) مع (حاشية الصبَّان)، وطالَعَ في (شرح ابن الناظم)، و(مُغني اللبيب) لابن هشام. وفي علم الصرف قرأ (مقاليدَ التصريف) التي هي ألفيةٌ جامعة للمحقِّق الخليلي مع شَرْحِهِ عليها. وتَدَرَّجَ بعد ذلك في مطالعة الكتب الفقهية وكُتُبِ أُصُولِ الفقه بقدر المستطاع، واعتنى بكتب الحديث وشروحها، وعلى رأسها (صحيح الإمام البخاري) مع شرح الحافظ ابن حجر العَسْقَلانِيّ عليه.
وفي ليلة 26 شعبان 1383هـ/ 12 يناير 1964م وَقَعَ الانقلابُ الشيوعي في زنجبار، فأتى على الأخضر واليابس، وأصبحت حضارةُ زنْجِبار من أثره هشيمًا تذروه الرياح، وسُلِبَت الأملاك، وهُدِّمَت الدُّور، وأُحْرِقَتْ ذخائرُ التراث التي أزْهَرَ الشرقُ الإفريقي بِنُورِها برهةً من الزمن، وكان يُباهي بِهَا كثيرًا من حواضر العِلْم في العالَمِ الإسلامي. فاضطُرت عائلة الشيخ للخروج منها إلى عُمان عَبْرَ البحر، فأقلعت بِهِم السفينة في أواخر جمادى الأولى 1384هـ، ورَسَتْ بِهِمْ في مسقط صباح 19 جمادى الآخرة 1384هـ. وفي السّفينة فَرَغَ الشيخُ من حفظ (شَمْسِ الأصول) مع قراءة شرحها (طلعة الشمس) للعلامة نور الدين السالمي.
وعَقِبَ عودته إلى وطنه الأم عُمان سنة 1384هـ/ 1964م التقى أهلَ العلم فيها، فاستفادَ منهم وأفاد، وعلى رأسهم مُفتي عُمَان السابق: الشيخ إبراهيم بن سعيد بن مُحسن العَبْرِيّ (ت1395هـ) والشيخ علي بن ناصر المفرجي (أمدّ الله في عمره). كما جَالَسَ ودَارَسَ قُضاةَ المَحْكَمَةِ الشرعية بِمَسقط؛ المشايخ: سَعيد بن أحمد بن سليمان الكندي (ت1383هـ) وإبراهيم بن سيف بن أحْمَد الكندي (ت1369هـ) ومُحَمَّد بن راشد بن عُزَيِّز الخُصَيْبِيّ (ت1410هـ) وهاشم بن عيسى بن صالح الطائي (ت1411هـ) وسالِم بن حُمود بن شامس السيابِيّ (ت1414هـ).
● رحلاته وأسفارُه:
سبَقَ الحديثُ عن نشأة الشَّيْخِ بزِنْجِبَار، وعَوْدَتِه منها إلى أرضِ الوَطَن سنة 1384هـ/ 1964م في الباخرة. وكانت أولُ رحلة له خارجَ عُمان يوم 13 صفر 1392هـ/ 29 مارس 1972م، واستمرّتْ شهرين وسبعَةَ عشرَ يومًا، سافر فيها إلى قطر والسُّعودية ومصر والجزائر وتونس وليبيا، ثُمّ عاد إلى مصر فدُبَيّ فمسقط. ورحل بعد فترة إلى إيطاليا سنة 1394هـ/ 1974م وبريطانيا سنة 1398هـ/ 1978م، ثُمَّ توالتْ أسفارُه إلى باكستان والهند والصين والفلبين وسنغافورة وهونج كونج وغيرها، فزار بقاعَ العالَمِ شرقًا وغربًا.
● أعمالُه ومناصبه:
مارَسَ أعمال التجارة والزراعة والرَّعْي في صغره بزنجبار كما تقدَّمَت الإشارة إلى ذلك، واختاره أعيانُ بُهلا مُعلِّمًا للقرآن والعلوم الشرعية بعد نُزوله بِهَا عائدًا من زنجبار، فمَكَثَ بِهَا قرابةَ عشرة أشهر، إلى أن اختاره ناظرُ الداخلية السيدُ أحمد بن إبراهيم البوسعيدي مُدَرِّسًا في مسجد الخور بِمَسْقط. فانتقل لسُكنى مسقط سنة 1385هـ/ 1965م، واشتغل بالتدريس في مسجد الخور حتى عام 1393هـ/ 1974م، وكان مِنْ زُملائه في التدريس فيه الأساتذةُ: الرَّبيعُ بن المُرِّ بن نصيب المزروعي (ت1402هـ) وحَمَدُ بن خَلْفَان الرَّواحِيّ.
وبعد مرحلة التدريس بِمَسجد الخور سنة 1393هـ/ 1974م عُيِّنَ مُديرًا للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وانتقل عملُه إلى مَجْمَعِ الوزارات في رُوِي. وفي عام 1395هـ/ 1975م عُيِّنَ مُفتيًا عامًّا للسلطنة خَلَفًا لشيخه العلامة إبراهيم بن سعيد العبري المتوفَّى في السنة نفسها. وما زال في منصبه إلى اليوم
ومن أهمِّ المناصب التي يشغلها حاليًّا:
- أولاً: المناصب داخل السَّلطنة:
1) المفتي العام للسلطنة .
2) رئيس مجلس إدارة معاهد السلطان قابوس للثقافة الإسلامية.
3) رئيس معهد العلوم الشرعية.
4) رئيس لجنة المطبوعات وتحقيق الكتب بوزارة التراث والثقافة.
5) عضو لجنة استطلاع الأهِلّة.
- ثانياً: المناصب خارج السلطنة:
1) عضو مَجْمَع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتَمَر الإسلامي بجدّة.
2) عضو مؤسسة آل البيت بالمملكة الأردنية الهاشمية.
3) عضو مجلس أمناء جامعة آل البيت بالمملكة الأردنية الهاشمية.
4) عضو مجلس أمناء الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام أباد بباكستان.
5) عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في دبلن
المبحث الثاني
الإنتــــــــــــاج العلميّ
1) الحقُّ الدامِغ
(ط1: مطابع النهضة؛ 239 صفحة، 1409هـ/ 1989م) كتابٌ في العقيدة الإسلامية، يناقش أبرز قضاياها التي وَقَعَ الخلافُ فيها بين الأمة الإسلامية من قديم الزمن (وهي: رؤية الله، وخَلْقُ القرآن، وخُلُودُ أهل الكبائر في النار) بأسلوبٍ عِلْمِيّ مُوثّق، وحوارٍ هادئ هادف، يَدْعُو إلى نشدان الحق، ولَمِّ شعث الأمة. وقد تعدَّدت طبعاتُ الكتاب، آخرها الطبعة التي عَدَّلَها المؤلِّفُ وأضافَ إليها فوائدَ جديدة (قيد النشر). وتُرْجِمَ مُؤخَّرًا إلى اللغة الإنجليزية من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بسلطنة عمان؛ بعنوان The Overwhelming Truth (ط1: 200 صفحة، 1422هـ/ 2002م).
2) دُرُوسٌ في تفسير القرآن الكريم:
يُلقيها في جامع السُّلطان قابُوس بِرُوي في العاصمة مسقط، افتتحها ليلةَ الأربعاء بعد صلاة المغرب 6 مُحَرَّم 1402هـ، وما زال مُواصِلاً فيها إلى اليوم؛ ليلةَ الأربعاء من كُلِّ أسبوع، لا ينقطع عنها إلا في شهر رمضان أو لبعض الظروف.
وقد دَوَّنَ بعضَها بعد تعديلها وتَهْذيب عباراتِهَا، وصَدَرَ منها عن مكتبة الاستقامة إلى الآن أربعةُ أجزاء تحت عنوان «جَواهِر التفسير- أنوارٌ مِنْ بيان التَّنْزِيل». الجزء الأول (ط1: 1404هـ/ 1984م) في 326 صفحة، يشتمل على مقدِّمةٍ عن التفسير والمفسِّرين وإعجاز القرآن مع تفسير الفاتحة. والجزءُ الثانِي (ط1: 1406هـ/ 1986م) في 542 صفحة، والجزء الثالث (ط1: 1409هـ/ 1988م) في 607 صفحات؛ كلاهُمَا في تفسير البقرة إلى الآية 96. أمّا الجزء الأخير فخاصٌّ بالآية السابعة من آل عِمْرانَ حول المُحْكَم والمتشابه؛ قَدَّمه لأهَمِّيته (ط1: 1425هـ/ 2004م؛ 405 صفحات). وبقيّةُ الدُّروسِ مُفَرَّغٌ من الأشرطة، ينتظر دَوْرَه في التعديل والنشر.
وهذا التفسيرُ يَسُدُّ ثَغْرَةً في المكتبة الإباضية المفتقرة إلى كتب هذا الفن، وهو جارٍ على منهج عصريّ رَصِينٍ، وأسلُوبٍ يَجْمَعُ بين الفائدة العِلْمِيّة والإصلاح الاجتماعي، اعتمَدَ فيه الشيخُ على مصنَّفات المتقدِّمين والمتأخِّرين، واستعرَضَ خُلاصتها، وأضاف إليها مِنْ عِلْمِهِ نقدًا وتحليلا وتَمْحِيصًا وتحقيقًا. وقد بَلَغَ فيه الرُّبعَ الأوَّلَ من سورة النساء إلى زمن كتابة هذه الأسطُر.
) شَرْحُ مَنْظُومة غاية المُرَاد في نظم الاعتقاد
(ط1: مكتبة الجيل الواعد؛ 192 صفحة، 1424هـ/ 2003م) وهو شرحٌ متوسِّطٌ في علم العقيدة على القصيدة اللامِيَّة المُسَمَّاة «غاية المراد» التي نَظَمَها الإمامُ نورُ الدِّين السَّالِمِيّ المتوفَّى سنة 1332هـ/ 1914م. أملاهُ المؤلِّفُ تيسيرًا على طُلاب العلم لفهم القصيدة المذكورة، بعد أن كانَ ألقاهُ دُروسًا قبل سنوات. وهو مِنْ أوائل ما يَقْرَؤُهُ الطالبُ المبتدئ، لسهولة عبارته، وقوّة مصدره، واحتوائه عامَّةَ أبواب العقيدة، كالجُملة وتفسيرها ومسائلِ الإيمان والكفر وما يشتملان عليه، والمِلَلِ السِّتِّ وأحكامها، ومَسَالك الدِّين.
4) الإيلاء؛ تعريفُه وأركانُه وشروطُه وأحكامُه
(ط1: مكتبة الجيل الواعد؛ 465 صفحة؛ 1426هـ/ 2005م) بَحْثٌ مُفَصَّلٌ استقصى أحكامَ الإيلاء في جميع مسائله، وأوْسَعَها تَحريرًا وتقريرًا، وتأصيلاً وتفريعًا، بِمَنْهَجٍ فقهي مُوازن. وكان من أكبر الدوافع لكتابته: خَفَاءُ كثيرٍ من دقائق الأحكام على خَواصِّ المتعلِّمين، والتباس تفاصيلها عليهم، وخَلْطُهم بينها وبين أبوابٍ أخرى، مع ما يترتب على ذلك من خطأ في تطبيق الفروع على أصولِهَا.
5) زَكَاةُ الأنعام
(ط1: مكتبة الاستقامة؛ 1423هـ/ 2003م ؛ 383 صفحة) وهو بَحْثٌ مُوَسَّعٌ في الموضوع، أصلُه وَرَقَةٌ بَحْثِيَّةٌ قَدَّمها للهيئة الشرعية العالَمِيَّة للزكاة بالكويت، في دَوْرَتِهَا المنعقدة بقاهرة مصر سنة 1422هـ/ 2001م. واستفادَ من الدِّراسات السابقة في الموضوع، وأهَمُّها كتاب «لطائف الحِكَم في صَدَقات النَّعَم» للعلامة سعيد بن خَلْفَان الخليلي (ت1287هـ)، كما اقتبَسَ من كتب سائر المذاهب الفقهية، سواء كانت مصنَّفاتٍ في أبواب الفقه خاصة، أو تفاسيرَ وشُروحًا حديثية، مع عدم إغفال الدِّراسات المعاصرة.
6) الوَطْءُ المُحَرَّم وأثرُه في نَشْرِ حُرمَة النكاح
(ط1: مكتب الإفتاء- وزارة الأوقاف والشؤون الدينية؛ 112 صفحة، 1428هـ/ 2007م) بَحْثٌ فقهيّ طرَحَهُ الشيخ بِمَنهجٍ عصريّ موثَّق، رَغْمَ كثرة الأطروحات السابقة حوله، وحَرصَ على ربط المسائل بِمَا يترتَّبُ عليها من آثارٍ. فتناول تأصيل المسألة فقهيًّا ومذاهبَ العلماء فيها، وناقش أدلتهم وحُجَجهم، ثم استعرض تطبيقات انتشار الحرمة عند القائلين بذلك. معتمِدًا على أمهات كتب الفقه والتفسير والحديث من كافّة المذاهب.
7) الفَـــــــــــــتَاوى
وهي رصيدٌ ضَخْمٌ يَشْغَلُ الحَيِّزَ الأكبر من نتاج الشيخ. لكن تأخر العملُ في إعدادها للنشر، وكانت أولى المبادرات سنة 1416هـ/ 1996م على يد الأستاذ حَمَد بن هلال اليحمدي؛ حين أخرج جزءًا صغيرًا من فتاوى الصلاة (ط1: مكتبة الضامري؛ 150 صفحة) ثم تولَّى قسمُ البحث العلمي بِمَكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدِّينية إعدادَ أجزاءٍ أخرى في الصلاة والصوم (ط1: 1420هـ/ 1999م) حتى ظهَرَ العملُ الجادُّ في المشروع الذي تَبَنَّتْهُ مكتبةُ الأجيال، بإصدار الفتاوى مجموعةً في مُجَلَّدات.
فبَرَزَ الكتابُ الأول في العبادات (ط1: 1421هـ/ 2001م؛ 511صفحة) والكتاب الثانِي في النكاح (ط1: 1423هـ/ 2002م؛ 432صفحة) والكتاب الثالث في المعاملات (ط1: 1423هـ/ 2003م؛ 500 صفحة) والكتابُ الرابع في الوصايا والوقف وبيت المال وأحكام المساجد والمدارس والأفلاج (ط1: 1424هـ/ 2004م؛ 383صفحة) والكتابُ الخامس في الأيْمَان والكفّارات والنُّذور والذبائح والأطعمة (ط1: 1427هـ/ 2006م) وباقي الأجزاء في طريقه للنشر بإذن الله.
وَفِي كُلِّ جزءٍ من أجزاء الفتاوى السابقة يُدْرَجُ ما كان داخلاً في موضوعه من البحوث والمحاضرات العلمية للشيخ، أو مِنْ دُروس التفسير التي يُلقيها، من باب جَمْعِ النظير إلى نظيره، وسعيًا وراء اكتمال مادة الموضوع. وقد نَبَّهْتُ على بعض هذه الملحقات عند ذكرها. ومِنَ الأعمال الجامعة لفتاوى الشيخ: الكتابُ الصادر بعنوان «المرأة تسأل والمُفْتِي يُجيب» (ط1: الجيل الواعد؛ في مجلدين 392+ 617 صفحة، 1428هـ/ 2007م).
هذا وقَدْ تَمَّ إفرادُ بعض الفتاوى في كُتيّبات مستقلة؛ بُغْيَةَ حَمْلِ العامّة على قراءتِهَا والتنبُّه لَهَا، خاصَّةً فيما عَمَّتْ به البلوى من القضايا والنوازل، مثل: «المعتدّة بين البدعة والسُّنة» (ط1: مكتبة الضامري 1416هـ/ 1996م) و«بيع الإقالة» (ط1: الجيل الواعد 1423هـ/ 2002م) و«حُكم التدخين» (ط1: مكتب الإفتاء 1424هـ/ 2003م) و«فتاوى الزينة والأعراس» (ط1: الجيل الواعد 1424هـ/ 2003م) وفتوى «التحذير من كذبة إبريل» (ط1: مكتبة الغبيراء 1424هـ/ 2003م) و«فتاوى حوادث المُرُور» (ط1: شرطة عمان السلطانية 1426هـ/ 2005م) وفتوى عن «الجمع بين الصَّلاتَيْنِ» (ط1: مكتب الإفتاء 1427هـ: 2006م) وفتوى «تَحكيم الحَكَمَيْن في الشِّقاق بين الزَّوْجَيْن» (ط1: مكتب الإفتاء 1427هـ: 2006م) وفتوى «حُكم البَرَاءة من مرتكب الكبيرة» (ط1: مكتب الإفتاء 1427هـ: 2006م).
وتَرِدُ الفتاوى إلى الشيخ من داخل عُمَانَ وخارجها، ومن الأفراد والمؤسَّسات على حدٍّ سواء، منها: أسئلةٌ وَرَدَتْ من المنظّمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، واستفساراتٌ صادرة من المعهد العالَمِيّ للفكر الإسلامي بواشنطن، وأسئلةٌ تردُ باستمرار من مَجْمَعِ الفقه الإسلامي بجدة، ومنها: جواباتُه على مسائل وَرَدَتْ من الأمير غازي بن محمد بن طلال (مستشار ملك المملكة الأردنية) حول المذاهب الإسلامية ومشكلة التكفير ومؤهّلات المفتي، وقد نُشِرَتْ ضمن كتاب «إجْمَاع المسلمين على احترام مذاهب الدِّين» (مؤسسة آل البيت- الأردن. ط3: 1427هـ/ 2006م).
وبعضُ فتاوى الشيخ تُعْرَضُ في مواقع (الانترنت) الإسلاميّة. كموقع (إسلام أون لاين) وكثيرٌ منها نُشِرَ في الصُّحف العُمانية كجريدتَي الوطن وعُمان، وفي المجلات المحليّة أيضًا كـ (الوحي) و(العقيدة) و(رسالة المسجد) و(فتاة الإسلام) و(المَعالِم).
وللشيخ فتاوى أخرى منشورة في كُتُبٍ متفرّقة، مثل: كتاب «السُّموط الذهبيّة» للشيخ موسى بن عيسى البكري (ط1: 1414هـ/ 1993م) وكتاب «إرشاد السائل من أجوبة المسائل» للسيد حمد بن سيف البوسعيدي (ط1: مكتبة الضامري 1412هـ/ 1992م) وكتاب «مِصْبَاح الظُّلَم في حَلِّ ما أشكَلَ وانبَهَم» الملحق بكتاب «تُحفة الوَدُود في ترجمة وأسئلة الشيخ المؤرخ سيف بن حُمُود» (ط1: مكتبة السيد 1420هـ/ 2000م) إضافةً إلى عددٍ وافرٍ من الفتاوى الملحقة بالرسائل الجامعية في شتى مستوياتِهَا، وأكثرُها غيرُ منشورٍ.
وابتداءً من 1 رمضان 1421هـ/ 27 نوفمبر 2000م بدأ البثُّ الرَّسْمِيُّ على التلفاز العُمانِيّ لبرنامج (سُؤال أهْلِ الذِّكر)؛ الذي يكون الشيخُ ضَيْفَهُ في أغلب الأحيان، وهو برنامجٌ أسبوعيّ خاصٌّ بالفتاوى الشرعية، ويتناول في بعض حلقاته أسئلةً عامَّةً متفرّقة، بينما يُخَصَّصُ بعضُها الآخر لِمَوْضُوعاتٍ بعينها يتمُّ الإعلانُ عنها سابقًا. ويستمرُّ البرنامج قرابةَ ساعة، يُعْرَضُ ليلةَ الاثنين من كل أسبوع، إلا في رمضان فإنه يُبَثُّ يوميًّا.
وخُلاصة القول إنّ مَجالَ الفتوى مِنْ أكثرِ ما يشغلُ وقتَ الشيخ، ويُقَدَّر متوسِّطُ حصيلة الشيخ منها بصفحتين يوميًّا، ما يعني أنه يُفتي في أكثر من 600 مسألة سنويًّا، أو 300 مسألة على الأقل (بِحَذْفِ المُكَرَّر والمتداخل). وهذا يشمل فتاواه المكتوبة والشفهية جميعًا.
8) خُطَبُ الجُمُعة
وقد كانت سابقًا تَحُوزُ اهتمامَ الشيخ بصُورةٍ كبيرة لقلة الخُطَبَاء المُجِيدِين، ثُمَّ كُفِيَ أمرَها الآن. وكثيرٌ منها مُسَجَّلٌ تسجيلاً سَمْعِيًّا على الأشرطة، وقامت وزارةُ العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية – سابقًا – بنشر بعضها تحت عنوان «المواهب السَّنِيَّة من الخُطَب المِنْبَرِيَّة» (ط1: ثلاثة مجلدات 1408- 1409هـ) ويَجري حاليًّا تفريغُها وجَمْعُها لتُنْشَرَ في أجزاء مسلسلة بعنوان «وحي المنابر» صَدَرَ منها جزءان إلى الساعة (ج1: ط1: الجيل الواعد 1426هـ/ 2005م. ج2: ط1: مكتب الإفتاء 1428هـ/ 2007م).
9) أبْحَاثُ الندوات العِلْميّة والفكريّة:
سواء المَحلّية أوالخارجية. وللشيخ مشاركةٌ واسعةٌ في المؤتَمَرات الدولية، فقد حَضَرَ – أوّلَ عمله - مؤتَمَراتِ وُزراء العدل العرب، ومؤتَمَرات وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومؤتَمَرَ الدعوة الإسلامية في باكستان. ولا تكاد تفوتُه مُؤتَمَراتُ مَجْمَعِ الفقه الإسلامي، ومَجْمَعِ التقريب بين المذاهب الإسلامية، ومؤسَّسةِ آل البيت، والاتّحاد العالَمِيّ لعُلماء المسلمين، إضافةً إلى مُلتقياتٍ متعدّدة في مختلف البلدان الإسلامية.
ومِنْ أهمِّ الندوات المنعقدة بعُمان وله مشاركة فيها: ندوة (الثابت والمتغير في الشريعة الإسلامية) التي نظمتها كلية الشريعة والقانون، شارك فيها ببحث عنوانُه «تلاعُب المعاصرين بفكرة الثابت والمتغيِّر في الشريعة الإسلامية». ومشاركاتٌ كثيرة عن الإسهامات الحضارية لعُلماء عُمان وحَوَاضرها، قدَّمَها في النادي الثقافي وفي المنتدى الأدبي وفي جامعة السلطان قابوس.
ومِنْ أبْحاثِهِ في الندوات والمؤتَمَرات الخارجية: بَحْثٌ بعنوان «عوامل تقوية الوحدة الإسلامية في الشعائر الدِّينية» شارَكَ به في مُلتقى الفكر الإسلامي الثانِي والعشرين؛ لوزارة الشؤون الدِّينية بالجمهورية الجزائرية (الجزائر : 1409هـ / 1988م) نُشِرَ مُفردًا في كتابٍ (ط2: مكتبة الضامري 1412هـ/ 1992م). وبَحْثٌ بعنوان «مشروعية استثمار أموال الزكاة» قدَّمه للندوة الثالثة من سلسلة ندوات «الحوار بين المسلمين» التي نظمتها مؤسسةُ آل البيت بالأردن (عَمَّان: 3- 5 صفر 1415هـ / 12- 14 يوليو 1994م) بعنوان «الزكاة والتكافل الاجتماعي في الإسلام». وبَحْثٌ عن «الحقوق في الإسلام» صَدَرَ في كتيّب مستقل (ط1: الأجيال؛ 82صفحة، 1426هـ/ 2005م).
و«الذبائح والطرق الشرعية في إنجاز الذَّكاة» شارك به في الدورة العاشرة لمجمع الفقه الإسلامي (جدة: 23- 28 صفر 1418هـ/ 28 يونيو – 3 يوليو 1998م) نُشِرَ في مجلة مجمع الفقه الإسلامي (العدد العاشر؛ ج1؛ 1418هـ/ 1998م) ثم نشر ملحقا بالفتاوى. و«الاجتهاد ودوره في التجديد » قدّمه في المؤتمر الدولي الخامس عشر للوحدة الإسلامية (طهران:14- 17 ربيع الأول 1423هـ/ 27- 30 مايو 2002م). و«البُعد السياسي لأسباب الفقر وحلوله في العالم الإسلامي» قدَّمَهُ لِمُؤتَمَر: مشكلة الفقر في العالم الإسلامي؛ الأسباب والحلول (كوالالمبور: 2-3 ذي القعدة 1425هـ/ 14- 15 ديسمبر 2004م) نُشِرَ مستقلاً أيضًا (ط1: مكتبة الغبيراء؛ 148صفحة؛ 1427هـ/ 2006م).
10) بُحُوثٌ متفرّقة
حَرَّرها حسبَ ما يقتضيه المقامُ من تعليم الناس وإرشادهم، وبعضُها في صيغةِ رُدُودٍ علميّة؛ منها على سبيل المثال: بَحْثٌ حول «نكاح الإمَاء» أجاب به على أحد القُضاة (صفر 1393هـ؛ ونُشِرَ في فتاوى النكاح) وبَحْثٌ بعنوان «مِنْ وَحْيِ السُّنّة في خطبتي الجمعة» (ط1: 1396هـ/ 1976م) وبحثٌ عن «إسبال الثياب» وبحثٌ في «معاملة الغاصب فيما اغتصبه» وبحثٌ عن «أحكام الهِبَة والهديّة» ثلاثتُها نُشِرَتْ ملحقةً بالفتاوى. وبحثٌ بعنوان «مَنْهَجُ سَلَفِنا الصالح رضوان الله تعالى عليهم» (مرقون 1411هـ/ 1991م) وتعقيبٌ على مناقشات في حكم نقل الدّم.
وبحثٌ في «مسألة الكُحْل» في اللغة العربية (مرقون 1388هـ/ 1968م). وبحثٌ عن مبادئ الإباضية وأعلامهم الأوائل (مرقون 1403هـ/ 1983م، ونُشِرَ ملحقًا بحاشية الترتيب؛ طبعة الجزائر 1415هـ/ 1995م) أجابَ به عن تساؤلات الدكتور خليل إبراهيم مُلا خاطر. وأكثر هذه البحوث تَمَّ تضمينُها في مُجلّدات الفتاوى الصادرة عن مكتبة الأجيال، ملحقةً بِمَا يُناسبها من الموضوعات.
11) مُحاضَرَاتٌ عِلْمِيَّة
وهي المُحَاضرات التي ألقاها على طُلاب العلم بكافة تَخَصُّصاتِهِمْ، ويأتِي في مقدمتها: دُروسُ أصول الفقه على طلاب المعهد الإسلامي سابقًا (لَمْ تُدَوَّن) ودُروس العقيدة الإسلامية على طلاب جامعة السلطان قابوس (طُبِعَ بعضُها، وأكثرها قيدَ النشر، ومنها سلسلة: من أحل فهمٍ صحيحٍ للعقيدة الإسلامية؛ الصادرة عن: مكتبة الاستقامة) ودُروسُ الفكر الإسلامي على طلاب الجامعة أيضًا (قيدَ النشر) والمَجَالس الفكرية التي كانت تُعْقَدُ في رحاب جامع السلطان سعيد بن تيمور (مُسَجَّلة) وبعضُ هذه الدُّروس تَمَّ نشرُه مفردًا في كُتيّبات صغيرة.
ومِنَ المُحَاضرات العلمية: الجلساتُ التي يَحْرِصُ الشيخُ على أن يلتقي فيها بأبنائه الطلبة والطالبات في شتى المؤسسات التعليمية بالسلطنة، وغالبًا ما تدور حول قضايا علمية مركّزة. وقد طُبِعَ بعضُها، مثل: «الأساس في أحكام الحيض والنفاس» (مكتبة الندوة العامة 1423هـ/ 2002م)، و«أضواء على حَيَاة العلامة أبِي مُسلم البهلانِي» (نُشِرَتْ في أول كتاب: النَّفَس الرَّحْمانِيّ؛ ط1: 1423هـ/ 2002م).
ويَدْخُل ضمن هذا الباب: مُحاضراتُه التي ألقاها خارج السلطنة، في جامعات الإمارات والأردن وسورية والجزائر وماليزيا وباكستان وغيرها. ومن أهَمِّها: «مناهج التشريع الإسلامي» و«مناهج البحث العلمي عند علماء المسلمين» محاضرتان في الأردن، طبعتا في كتيب مفرد. (ط1: جامعة آل البيت 1415هـ/ 1995م. ط2: الجيل الواعد 1422هـ/ 2001م) ومُحاضراتٌ في كلية الدراسات العربية والإسلامية بدُبَي للطلبة والطالبات (محرم 1425هـ/ مارس 2004م).
12) مُحَاضَراتٌ عامّة
وهي المُحَاضرات الوعظيّة المُيَسَّرة التي يُلقيها على عامّة الناس في مساجد السّلطنة بكافّة نواحيها، ومُعَدَّلُهَا من خمس محاضرات إلى عشرين محاضرة سنويًّا، ونُشِرَ كثيرٌ منها في كُتيّبات صغيرة لأهمّية موضوعاتِهَا ومُحتواها، وليسهل اقتناؤها وتوزيعها.
ومن أهم المحاضرات المطبوعة: «العبادة وأثرُها في حياة المسلم» (مكتبة الاستقامة 1412هـ/ 1992م) و«من ضروب الانتحار» (مكتبة الاستقامة 1413هـ/ 1993م) و«الإخلاص روح العبادة» (مكتبة الغبيراء 1415هـ/ 1995م) و«مَعَالِم الجيل الواعد» (الجيل الواعد 1421هـ/ 2001م) و«تفسير سورة العصر» (الدار العمانية 1422هـ/ 2002م) و«لترتقي فتاة الإسلام» (الجيل الواعد 1423هـ/ 2002م) و«الشباب والتحدّيات المعاصرة» (الجيل الواعد 1423هـ/ 2003م) و«البناء الحضاري للإنسان» (مكتبة الغبيراء 1425هـ/ 2005م) و«الأمل في حياة الأمة» (دار الكتاب الإسلامي 1427هـ/ 2006م).
ومِنْ أوْسَعِ الأعمال التي جَمَعَتْ مُحاضراتٍ عامَّةً مطبوعة: الكتابُ الصادر بعنوان «الدِّين الحياة» (ط1: الأجيال 1428هـ/ 2007م؛ 494 صفحة) فقد ضَمَّ بين دَفَّتَيْهِ خُلاصَةَ أكثر من 35 محاضرةً بعد تعديلها وتصحيحها وحذف مقدّماتِهَا والمُكَرَّرِ منها، واشتمَلَ على موضوعاتٍ مُنوَّعة تَدُورُ حول: الشخصية المسلمة، وإصلاح المُجْتَمَع، والتربية الصالِحَة، والشباب، والحقوق في الإسلام، والعبادة وأثرها في الحياة.
13) حِوَاراتٌ فكرية وعِلْمِيّة:
عُقِدَتْ على مستوى داخلي وخارجي، ومنها: حوار الصحافي وليد عوض معه في قضايا متنوعة، نُشِرَ في مجلة الأفكار). وحوار مَجلّة (النور) حول قضايا اقتصادية معاصرة (العدد 109)، وحوار قناة الجزيرة معه في برنامج (الشريعة والحياة) حول «الفقه الإسلامي بين ظواهر النصوص ومقاصد الشريعة» (بتاريخ: 19 رمضان 1421هـ/ 15 ديسمبر 2000م) وحوار مجلّة (العالَم) حول قضايا فكرية متعددة (العدد 413؛ 6 رجب 1412هـ/ 11 يناير 1992م) وحوار صحيفة (الوسَط) الإسلامية حول التقريب بين المذاهب الإسلامية (العدد4؛ جمادى الأولى 1418هـ).
وحوار برنامج (واحة المستمعين) في إذاعة سلطنة عمان (بُثَّ بتاريخ 21 جمادى الآخرة 1421هـ/ 19 سبتمبر 2000م) وحواراتٌ متعدّدة أجْرَتْهَا معه الصُّحف العُمانية، منها حوار حول صندوق مساعدة الشباب على الزواج (الوطن؛ عدد 6 ربيع الآخر 1411هـ/ 25 أكتوبر 1990م). وندوةُ «إعادة صياغة الأمّة» المنعقدة بِمَسْجد التوبة في الغبرة بالعصمة مسقط. وقد نُشِرَتْ في كتاب مستقل (ط1: مكتبة الجيل الواعد؛ 200صفحة؛ 1424هـ/ 2003م).
ويَدْخُلُ في إطار هذه الحوارات: ما يُجِيبُ عنه الشيخ من تساؤلاتٍ تَرِدُ إليه حول قضايا فكرية، فيحرص على تسجيل إجابته عنها شفهيًّا. مثل: جوابه لأسئلة وَرَدَتْ إليه من أمريكا حول التعصب ضد الإباضية (طُبِعَتْ بعنوان: نبذ التعصب المذهبي. ط1: مكتبة الضارمي 1420هـ/ 2000م) وجوابه على تساؤلات أثارَهَا بعضُ القساوسة النصارى، وردت إليه من بريطانيا (غير منشور).
14) مقالاتٌ متنوّعة:
أكثرُها منشورٌ في الصُّحف والمجلات العُمانيّة. منها مقالٌ عن «عدالة الإسلام» نُشِرَ بجريدة عُمان (عدد 71؛ 28 صفر 1394هـ/ 23 مارس 1974م) ومقالٌ «في ذكرى المولد النبويّ الشريف» نُشِرَ بجريدة عُمان أيضًا (العدد 73؛ 12 ربيع الأول 1394هـ/ 6 إبريل 1974م) ومقالٌ عن كتاب «لباب الآثار» نُشِرَ بمجلة الغدير (العدد 75؛ رجب 1404هـ/ إبريل 1984م) ومنها المقالات المجموعة بكتاب «مَحطّات للصائمين» وهي كلماتٌ إرشادية كان يُلقيها الشيخ عَقِبَ صلاة التراويح في رمضان، وتُنشَرُ تباعًا في الصحف بعد تعديلها، ثُمَّ جُمِعَتْ بين دَفَّتَيْ كتابٍ (ط1: الجيل الواعد 1422هـ/ 2002م).
ومِمَّا يتعلق بالمقالات: مساهماتُ الشيخ في تحرير بعض الموادّ العلمية؛ مثل: تحرير مادَّتَي (الإباضية) و(مُحمّد بن جعفر الإزكوي) في «موسوعة الحضارة الإسلامية» التي أعدَّتْهَا مؤسَّسَةُ آل البيت (الأردن 1411هـ/ 1990م).
15) تَصْحِيحُ عدة كتبٍ، والتَّعْلِيقُ عَليها:
مثل كتاب «مُختصر البِسْيَويّ» للعلامة أبي الحسن البسيوي (ط1: 1398هـ/ 1978م) وكتاب «مشارق أنوار العقول» للعلامة نور الدين السالمي (ط2: 1398هـ/ 1978م) وقد أفاض في التعليق عليه وأطال. والجزء الأول من كتاب «بيان الشرع» وغيرها.
16) مُقدّمات على مَجْمُوعةِ كُتبٍ حديثة.
منها: «كَشْفُ الغوامض من فَنِّ الفرائض» (ط1: 1395هـ/ 1975م) وكتاب «مُخْتَصر البِسْيَوِيّ» (ط1: 1398هـ/ 1978م) و«تيسير البيضاوي» (ط1: 1399هـ/ 1979م) و«الإمام جابر بن زيد العماني وآثاره في الدعوة» (ط1: 1402هـ/ 1982م) و«نبي الإنسانية» (ط1: 1401هـ/ 1981م) و«الإباضية سلوكًا ومنهجًا» (ط1: 1406هـ/ 1986م) و«كتاب السِّيَر» للشمَّاخي (ط عُمان 1407هـ/ 1987م) و«البُعد الحضاري للعقيدة الإباضية» (ط1: 1408هـ/ 1987م) و«الدّراية في تفسير الخمسمئة آية» (ط1: 1411هـ/ 1991م) و«طلعة الشمس» بتحقيق محمود سعد (ط1: 1413هـ/ 1993م).
و«الإمام أبو عبيدة التميمي وفقهه» (ط1: 1413هـ/ 1993م) و«القراءات السبع» لأبي مُحَمّد العُمانِيّ (ط1: 1415هـ/ 1995م) و«أبو مسلم الرَّواحي حَسَّان عمان» (ط1: 1416هـ/ 1996م) و«حياة عُمَان الفكرية » (ط1: 1419هـ/ 1998م) و«النية الخالصة» (ط1: 1421هـ/ 2000م) و«السِّيرة الزكية للمرأة الإباضية» (ط1: 1421هـ/ 2000م) و«ديوان الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي» (ط1: 1424هـ/ 2003م) و«مَطالع السُّعود في حياة العلامة محمد بن مسعود» (ط1: 1424هـ/ 2003م) و«الإنارة في أحكام الطهارة» (ط1: 1426هـ/ 2005م) و«الإمام جابر بن زيد وتأسيسه الفكر الإباضي» (ط1: 1427هـ/ 2006م).
17) عددٌ كبيرٌ من الأحاديث الإذاعية والتلفازية:
[COLOR="DarkGreen"]( أعتذر منك أخي سهم الحق على طرح نفس الموضوع بصورة أخرى ) [/COLOR]



الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.47 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : علماء الإسلام المعاصرين
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-25-2010 الساعة : 05:19 PM

اخي الحبيب


سيرة بدر الدين حق للجميع وليست حكرا على سهم الحق


ونقلك في غاية الروعة


وتميزك واضح للعيان


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا


وادام الله قلمك منبرا شاهقا في وج الحاقدين على الاباضية


المشوهين لها بجهلهم وتصاممهم وتعاميهم عن الحق

توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله





رقم العضوية : 109
الإنتساب : Oct 2009
المشاركات : 32
بمعدل : 0.02 يوميا

المشتاق إلى الجنة غير متواجد حالياً عرض البوم صور المشتاق إلى الجنة



  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : علماء الإسلام المعاصرين
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-25-2010 الساعة : 06:27 PM

اشكرك وجزاك الله خيرا
وبارك الله فيك


الصورة الرمزية سهم الحق

رقم العضوية : 57
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 4,413
بمعدل : 2.47 يوميا

سهم الحق غير متواجد حالياً عرض البوم صور سهم الحق



  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : سهم الحق المنتدى : علماء الإسلام المعاصرين
افتراضي
قديم بتاريخ : 03-26-2010 الساعة : 03:04 AM

وبارك الله فيكم على المرور والمتابعة



وفقكم الله لما فيه خير هذه الامة

توقيع

"فنحن لا يضرنا السكوت والاعراض عن الجاهل بحقيقتنا او القائل فينا بغير الحق ولكنا نرى ان نعارض هذه الخزعبلات ونرد هذه الدعايات بالكشف والبيان عما نحن عليه تعليما للجاهل ونصيحة للمتجاهل"


الحق المبين في الرد على صاحب العرفان للشيخ ابراهيم العبري رحمه الله



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور سماحة الشيخ أحمد الخليلي سعيد العماني منتدى الحوار العام 39 07-05-2012 06:00 AM
بعض مبادئ الإباضية ...سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي سهم الحق منتدى العقيدة الإباضية (أهل الحق والإستقامه) 3 07-11-2011 06:03 AM
الاباضية في قفص الاتهام .....سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي سهم الحق منتدى الاتهامات ضد الأباضية (أهل الحق والاستقامه)والرد عليها 2 03-07-2011 05:10 AM
رابط لموسعة صور سماحة الشيخ أحمد الخليلي سهم الحق منتدى الصوتيات والمرئيات 0 08-05-2010 06:21 PM
سؤال ( كتاب الشيخ العلامة أحمد الخليلي بالإنجليزية ) عبدالله منتدى الحوار العام 5 10-01-2009 10:59 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:41 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى