أنت غير مسجل في منتديات الأباضية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ -125 سورة النحل

نحن لا ننكر على أي مذهب دافع عن نفسه وبيّن للناس ما عنده من الحق ودرأ عن نفسه التهم التي تُلصق به ، ولكن ننكر أن يهاجم مذهب مذهباً آخر مهاجمة غير مبنية على علم وعلى معرفة ، بل بمجرد أن يكون هذا منتمياً إلى ذلك المذهب يجد المهاجمة ويجد التعصب من قبل الفئة الأخرى أو من قبل الطرف الآخر. سماحة الشيخ احمد بن حمد الخليلي حفظه الله

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

آخر 10 مشاركات دورات الحوكمه والادارة_2017 ( آخر مشاركة : - )    <->    دورة الكشف عن المتفجرات بواسطة الكلاب البوليسية ( آخر مشاركة : - )    <->    كاشف الاثار ميجا سكان برو ( آخر مشاركة : - )    <->    شركة نقل عفش وتنظيف منازل بالمدينة المنورة | 0537772829 ( آخر مشاركة : - )    <->    شركة تنظيف ونقل عفش بجدة | 0537772829 | فرسان النيل ( آخر مشاركة : - )    <->    افضل شركة خدمات منزلية بينبع | 0537772829 | فرسان النيل ( آخر مشاركة : - )    <->    ورشة عمل#المحاسبة المالية وتحصيل الديون المتعثرة والإجراءات القانونية المتقدمة_مركز ا ( آخر مشاركة : - )    <->    دورة# نظم الإشراف والرقابة علي قطاع التأمين_اميرة عبد الرحمن ( آخر مشاركة : - )    <->    دورة التحليل الاستراتيجي لإدارة ومراقبة التكاليف_لبنان_الاردن_تونس_المغرب ( آخر مشاركة : - )    <->    دورة الهندسة الميكانيكية والهيدروليك_المغرب_قطر_لبنان ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات    <->   قال تعالى : {يا أَيُّها الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيَّباتِ واعمَلُوا صالحاً}    <->   
العودة   منتديات الأباضية قائمة الأعضاء
المنتديات موضوع جديد منوعات تسالي قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



أبو حمزة الليبي غير متواجد حالياً


رسائل الزوار

عرض رسائل الزوار 1 إلى 5 من 5
  1. زهير
    07-14-2010 08:43 AM
    أخي أبو حمزه، نعم طبعا أحب أن أعرف وأن أفهم كيف تكون العباده علي علم وكيف يطلب العلم في المجال العقدي والفكري، وكيف تكون الدعوه إلي الحق. جازاك الله .*



    إضافة رد
  2. أبو حمزة الليبي
    07-14-2010 08:21 AM
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وفقكم الله للخير ...أخي العزيز في الحقيقة لايوجد شيء اسمه إباضي واباضية وهذه اسماء لها ظروفها التاريخية والسياسيةوالتي سلمت بها هذه الفئة
    وعبدالله بن اباض لم يكن له دين ولا مذهب غير الاسلام ولم تكن له ولا مسالة واحدة في العقيدة أو الفقه
    فنحن نتحدث عن الإسلام قبل الفرق والمذاهب .....والحدي يطول
    لكن بمجرد أن تقتنع بالعقيدة الإسلامية الصافية فانت على الطريق الصحيح وعلى الإسلام الصافي الذي لم تخالطه شائبة
    يبقى عليك أن تطلب العلم في المجال العقدي والفكري حتى تعبد الله على علم وحتى لتؤثر فيك عواصف الفتن التي انتشرت في هذا الزمان
    وحتى تدعوالى الحق على بينه............او التعرف بكم - ان رغبتم- فارجوان نتواصل على الرسائل اخاصة



    إضافة رد
  3. زهير
    07-14-2010 04:19 AM
    الأخ أبو حمزه، السلام عليكم، سؤالي هو: هداني الله إلي المذهب الإباضي فإقتنعت به قناعه تامه . أنا الأن مؤمن بالمذهب الإباضي ، فهل أعتبر نفسي إباضيا ومن أتباع المذهب الإباضي من الناحيه الشرعيه، أم أنه علي إتخاذ خطوات أخري ؟



    إضافة رد
  4. زهير
    07-10-2010 12:34 PM
    الأخ أبو حمزه ، أنا أسف، وجددت سؤالي في منتدي الفقه الإباضي، لكم جزيل الشكر وبارك الله فيكم.



    إضافة رد
  5. زهير
    07-10-2010 12:24 PM
    الأخ أبو حمزه، لاحظت إختفاء سؤالي عن الصلاه في منتدي العقيده الإباضيه، وللتذكره أنا كنت بدأت بسؤال عن الصلاه ثم جاء الرد الكريم منك ، ثم أضفت أنا تكمله للسؤال ، ولما ذهبت مره أخري للمنتدي بحثا عن السؤال فوجئت بإختفاء الصفحه كلها من المنتدي، الصفحه التي تخص سؤالي عن الصلاه ! عسي أن يكون المانع خيرا، وأرجو ألا أكون قد خالفت شروط المنتدي في أي شيء .



    إضافة رد

معلومات عني


الاحصائيات

إجمالي المشاركات
رسائل الزوار
معلومات عامة
  • آخر نشاط: 07-09-2014 09:17 AM
  • تاريخ التسجيل: 07-31-2009
  • الإحالات/الدعوات: 0

الأصدقاء

عرض الأصدقاء 1 إلى 1 من 1
  • الداعية الصغير
    • الداعية الصغير غير متواجد حالياً

الساعة الآن 10:03 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى